ثلاثاء, 10/10/2017 - 23:23
shadow

 

نظمت اليوم  الثلاثاء , وزارتي الخارجية والنقل في العاصمة  صنعاء ورشة عمل حول الآثار المترتبة علي إغلاق مطار صنعاء الدولي وبحضور وزيري الخارجية والنقل ورئيس الهيئة العامة للطيران والعديد من ممثلوا الوزارات  والمنظمات الدولية والشخصيات الدبلوماسية .. وقد افتتح الورشة المهندس / هشام شرف ــ وزير الخارجية  بحديثه عن حجم الأضرار البشرية والمادية التي تتعرض لها اليمن من جراء الحرب والحصار المفروض عليه من تحالف دول العدوان ’ حيث بلغت التكلفة المادية للأضرار لقطاعات النقل (الجوية والبحرية والبرية ) أربعة مليار دولار , وأكد "شرف " علي أن استهداف مطار صنعاء يعد انتهاكاً صارخاً لسيادة الجمهورية اليمنية وميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي الإنساني , وأضاف :ـ أن الهدف الرئيسي للحضر المفروض علي مطار صنعاء هو تحويل اليمن الي سجن كبير ومعاقبة الشعب اليمني الصامد وتضيق الخناق عليه بُغيت أحداث فوضى إلي جانب استخدام المطار كورقة للمساومة بعد ان فشلت كل أوراق العدوان وفي مقدمتها الورقة العسكرية .

وبدوره أعتبر وزير النقل اللواء / زكريا الشامي أن إغلاق مطار صنعاء جريمة حرب تضاف الي قائمة جرائم دول العدوان , لأن 80% من أبناء الشعب اليمني تعتبر مطار صنعاء الدولي منفذها الوحيد للعالم وأن الأضرار الإنسانية لهذا الحضر كبيرة حيث بلغت بحسب تقرير صادر عن وزارة الصحة 14,000حالة وفاة ’ وأضاف الشامي بأن إغلاق مطار صنعاء منذ أغسطس العام الماضي ليس له أي مبرر حقيقي سوى تركيع الشعب اليمني .

وتحدث الأستاذ / محمد عبد القادر ــ رئيس الهيئة العامة للطيران والأرصاد ..علي أهمية هذه الورشة في تسليط الضوء علي ما يتعرض له الشعب اليمني من كارثة إنسانية جراء إغلاق مطار صنعاء الدولي وأعتبر أن استهداف المطار خرقاً للقانون الدولي ولدستور الطيران الدولي (اتفاقية شيكاغو ) التي تحمى حق السيادة للدول علي الفضاء التي يعلوها .

وأكد محمد عبد القادر علي حرص هيئة الطيران بالتعاون مع وزارة النقل لتلافى الأضرار التي لحقت بالمطار وإيجاد الحلول والتدابير الأزمة لقيام المطار بوظائفه الإنسانية رغم الظروف الصعبة , فلقد تم أنشاء مركز أخر للإدارة حركة الملاحة الجوية وشراء المعدات والأجهزة المطلوبة وتم تدريب كادر وطني .

 و سخر رئيس الهيئة من المبررات الواهية التي تضعها دول العدوان لعدم إنهاء حالة الحضر بقوله "أن مطار صنعاء منشأة مدنية ولا يتواجد داخل حرم المطار أين من الأهداف العسكرية أو الحربية’ وأن الكادر العامل في المطار لم يُستبدل بأفراد اخرين , معتبراً أن مبررات دول التحالف تكشف زيفها الرحلات اليومية لطائرات الأمم المتحدة وكذلك تكشف زيف إدعائهم بأن المطار غير مجهز للأداء خدماته الملاحية   " كما جدد رئيس الهيئة دعوته للأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية ورجال الصحافة إلي استمرار الضغط  لضمان حق الشعب اليمني في التنقل وإنقاذ حياة الآلاف من اليمنيين الذين هم بأمس الحاجة للعلاج في الخارج , لاسيما في ظل انهيار القطاع الصحي في البلد والمساهمة في التخفيف من الأزمة الإنسانية التي يعيشها الشعب اليمني .

وأكد مدير عام  مطار صنعاء / خالد الشايف ..أن مطار صنعاء بالرغم من ما تعرض له من دمار وحصار إلا أنه بتكاتف الجميع وإصرارهم تم أعادة تجهيزه للاستقبال الرحلات وانه لا يشكل تهديداً عسكرياً علي أحد , داعياً المجتمع الدولي بالضغط للإلغاء الحضر .

هذا وقد أستعرض في  الورشة فلماً وثائقياً مصوراً يوضح حجم المأساة التي تعرض لها مطار صنعاء والآثار الإنسانية الناجمة عن إغلاق المطار , كما قدمت العديد من أوراق العمل لكلاً من الهيئة العامة للطيران والغرفة التجارية والصناعية  و وزارت الصحة وحقوق الإنسان والتعليم العالي و وزارة المغتربين , ولقد خلُصت الورشة في نهاية أعمالها لبيان  ختامي  أحتوى علي العديد من التوصيات كان أهمها :ـ    

التأكيد علي الحاجة الإنسانية الملحة للإعادة فتح مطار صنعاء الدولي أمام حركة الملاحة الدولية بالأضافة  الي أعادة فتح بقية المنافذ الجوية والبحرية والبرية كما و أن  أصرار دول تحالف العدوان علي أستمرار  اغلاق مطار صنعاء يُعد استمراراً للمعاناة الإنسانية ناهيك عن الخسائر الكبيرة في القطاع الاقتصادي نتيجة اغلاق المطار .

واعتبر البيان إغلاق مطار صنعاء الدولي انتهاكاً صارخاً لسيادة الجمهورية اليمنية وخرقاُ لكل القوانين والأعراف الدولية والإنسانية , وأكد البيان علي الجاهزية الكاملة لمطار صنعاء الدولي أمام حركات الملاحة الدولية , وفي الأخير حمل البيان المجتمع الدولي والأمم المتحدة المسئولية تجاه استمرار المعاناة الإنسانية المترتبة علي أغلاق مطار صنعاء الدولي , داعياً لضرورة بذل مزيداُ من الجهود للإعادة فتح المطار بصورة عاجلة .